منتدى الثبــات الاسلامي althbat
اهلا وسهلا بك زائرنا العزيز نتمنا لك اوقات رائعة معنا


 
الرئيسيةمجلة الثباتاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرَّ على سيفٍ الحُلواني زمنٌ بعيد، وهو في حُجرتِه التي ورِثها من أبيه في شارِع الستِّين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربي ثبتني
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

دعاء
عدد المساهمات : 290
تاريخ الميلاد : 02/01/1989
تاريخ التسجيل : 26/11/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: مرَّ على سيفٍ الحُلواني زمنٌ بعيد، وهو في حُجرتِه التي ورِثها من أبيه في شارِع الستِّين   الأحد ديسمبر 11, 2011 2:44 am

رائحة النهار الأسود

عايض محمد عيبان

مرَّ على سيفٍ الحُلواني زمنٌ بعيد، وهو في حُجرتِه التي ورِثها من أبيه في شارِع الستِّين، وعلى سجيتِه الصادِقة التي يتَّصف بها أهلُه، يدرس دواوين العربِ نقدًا وتقويمًا، فما راق له فيها إلاَّ ديوان ذِي الرُّمَّة خاصَّةً بعدَ وقوع قصيدته البائيَّة في نفْسه، وهو في نُزهةٍ بريَّة - مع زوجته وابنه الوحيد، بعدَ أن حصَل على درجةِ (الماجستير) - في مطعم دوار بأحدِ فنادق العاصمة، مع أنَّ ذا الرُّمَّة كان سببَ طردِه مِن الجامعة التي يُدرِّس فيها بعدَ محاضرة للدكتور أحمد سعيد على مسرحِ الجامعةِ بعنوان: "رائد الشعر العربي"، وكانتِ النتيجةُ معروفةً مسبقًا؛ رائد الشِّعر العربي امرؤ القيس ولا نِقاش؛ لأنَّ هذا مذهبُ الجامعة؟! وحين أذِن مديرُ الجلسة بمداخلةِ أحد القاعدين في المقاعِد الأولى تفاجأ الجميعُ أنَّه صوتُ سيفٍ الحُلواني، فتَمطَّطتْ أطرافُ عيون الحاضرين تختلس صورةَ انتفاخ أنوفِ بعضهم اعتراضًا على جلوسه في أوَّل المقاعدِ المحجوزة دائمًا للشخصيات الكبرى، وتَتقطَّبُ الحواجبُ لتعصرَ بينها سؤالاً مصيريًّا: كيف له أن يُداخِل؟! ثم تتدلَّى رُؤوسهم إلى الأسفل بعدَ أن دَبّتْ فيهم قشعريرةُ (أصبح مِن المحسوبين)! لكن سرعان ما شَعُروا بقماشٍ أسودَ يلتفُّ حولَ أعناقهم تفوح منه رائحةُ النهار الأسود؛ ليقتلَ سوءَ الظنِّ القابِع في أعماقِهم تُجاهَه، فيسيح بُعبع المجاملات على أرضيةِ المسرح؛ حين قال:

• امرؤ القيس شاعرٌ فحلٌ، ومِن الطبقة الشعريَّة الأولى، لكن أن يكون هو الرائدَ مطلقًا، أظنُّ أنَّ هذا الكلامَ قدْ تجرَّد مِن ملابسِ البحْثِ العِلمي.

• أَفْهَم أنَّك تُخالِف مذهبَ الجامعة وتُخالِف رأيي الشخصي!

• مدير الجِلسة لحظةً لحظةً، أرجوك يا دكتور، دَعِ الدكتور سيفًا يُكمِل مداخلتَه ولا تقاطعْه.

• تفضَّل، لكن هذه المداخلة.......

• أرجوك يا دكتور، للمرَّة الثانية، وبعد رجاء مَن أَذِن لي بالمداخلة! هذا رأيُك كما قُلْت، ويَنبغي أن نَعي أنَّ هناك آراءً أخرى لا يَحقُّ لأحدٍ مصادرتها، ومع ذلك فإنَّ أحدًا لم يلزم الناس برأيه عندما رَأَى خلافَ ما يَرَوْن، وما أراه أنا شخصيًّا بعدَ دِراستي المستفيضة للشِّعر العربي أنَّ ذا الرُّمَّة يستحقُّ أن يكونَ رائدَ الشِّعر العربي، وهذا ما ذهبتُ إليه في رِسالة الدكتوراه التي تشرفتُ فيها بمناقشتِك لي، والآن نحن نعيش عصرًا متغيِّرًا، لعلَّنا نُسهِم فيه بدفعِ عجلة الحوار في ربيع أخذ يتبدَّى لمجتمعِنا العربي؛ وقدْ آن لكلٍّ مِنَّا أن يَصدَح برأيه شجاعًا لا يَهاب من سوط أحد.

• شكرًا، شكرًا، يا حضرةَ السكرتي! أَخرِجْ هذا الشخصَ مِن هنا!

• كلاَّ! لن أَخرُجَ دون ذنبٍ وأنا الدكتور سيف، لو سمحت!

• ضرَب الدكتورُ بيدِه اليُمنَى على الطاولة غير مبالٍ بمدير الجلسة والحاضرين، قدِ احمرَّ وجهُه وهو يُحرِّك الكرفتة يمينًا وشمالاً، وبصوتٍ عابس: أي ذنبٍ جنيتَه أكبر مِن هذا؟!

ارتفعتْ جلبةٌ سوداء غطَّتِ المكان وأَخرَستْ مديرَ الجلسة وهو يُحاول تَقريبَ الرُّؤى؛ لتبرق بتشابُك الأيادي؛ لإخراجِ الدكتور سيف مدفوعًا إلى الوراءِ، حاول استعادةَ توازنِه وهو يَتذكَّر نصيحةَ زوجتِه: "لا تُصادِم أحدًا، دَعْنا وُلقمة عيشِنا"، يتذكَّر كلماتِ ابنِه محمَّد غَداة ذَهابِه للجامعة: "بابا، لازم تشتري لي بلاي ستيشن مع راتبِ الشهر هذا".

تمنَّى لو كان حفَّارًا يعمل نهارَه صامتًا إلاَّ عندما يتسلَّل النَّصَبُ إلى جسدِه فينطق بأهازيج تُرطِّب ما يَلْهَثُ مِن جسده، أو مِثل هؤلاء الدكاترة الذين يُخرِجونه من المسرح وهم يخنقون أصواتَ ضمائرِهم ويُظهِرون غيرَ ما يُبطنون؛ كي يُحقِّق لزوجته لقمةَ العيش ولابنه محمد (البلاي ستيشن).

أَثْقَل الندمُ أطرافَ الدكتور سيف في تلك اللَّحْظة، لكنَّه بإصرارِه استعادَ توازنه عندَما أقسم ضميرُه ألاَّ ينطقَ إلا بما يَعتقِد، وإنْ حصَل ما حصَل، فأنشدَ بصوتٍ لطَم وجهَ الجامعة في وجنتِها المخدوعة:

اجْعَلُوهَا عَدْلاً وَلاَ تَجْعَلُوهَا
مَيْلَةً مِنْكُمُ عَلَيَّ وَحِيدَا

إِنَّمَا الحَقُّ وَالْحِوَارُ تَوَارَى
وَأَتَى دُونَهَا المِرَاءُ سَعِيدَا

أَيَّ ذَنْبٍ جَنَيْتُهُ غَيْرَ قَوْلِي
كَانَ ذُو الرُّمَّةِ العَظِيمُ مَجِيدَا

انتشر الخبرُ في الجامِعة، وفي شارِع الستين، لكنَّ أبياتَه طَرقَتْ كلَّ مسامع البلد وتَربَّعت في قلوبهم.

يعود الدكتور سيفٌ إلى حُجرتِه قد مدَّتْ جناحيها في شارِع الستين، وارتفعتْ أدوارًا تَتسامَق، وزوجتُه تنتظره لتحتضنَه بعينيها، وهي تَمْسَح براحتيها ما علاَ ثوبَها مِن عملِ النهار الحار، وابنُه يُربِّتُ على كتفِه بضحكاتِه المتقطِّعة، وضميره يَفتْحُ له أبوابَ الحياة الحقيقيَّة، ورائحة النهار الأسود تُصفِّي حساباتِها هنالك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://althbat.yoo7.com
 
مرَّ على سيفٍ الحُلواني زمنٌ بعيد، وهو في حُجرتِه التي ورِثها من أبيه في شارِع الستِّين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الثبــات الاسلامي althbat :: ¨°o.O ( ..^ المنتديات العامة^althbat¨ منتديات الثبات الاسلامي :: المنتدى العام....الثبات الاسلامي althbat-al-islam-
انتقل الى: